Saturday, July 12, 2008

سافو (ملكة)اليزبيان الاولى

الاسم مشتق من جزيرة لسبوس اليونانية، والتي كانت تعيش فيها الشاعرة سافوا وقد كانت تمارس علاقات الحب مع مثيلاتها من النساء اليونانياترسومات للشاعره


Sappho



أن أول من علم الناس السحاق: هي الشاعرة الجميلة الإغريقية ( سافو )- ومعنى سافو – الصوت النقي، وكانت تسكن جزيرة لسيوس في بحر إيجة باليونان وكانت ذات جمال باهر وذكاء فني / وشعر موهوب وقد عاشت بين الأعوام 560، 630 قبل الميلاد.ولدت في أربسوس، القرية الصغيرة على الجزيرة، ومات أبوها وهي في التاسعة من العمر وأمها ما تزال جميلة جذابة وفي الخامسة عشر من عمرها، تزوجت برجل وولدت له طفلة، وفشلت في الحب مع زوجها حيث أصيب بالعُنة، فلم يقدر أن يشبع غريزتها، ولم تقدر هي الأخرى على كبت الغريزة وقهرها فنفرت من الرجال واتجهت نحو بنات جنسها من العذارى الحسان اللاتي يرددن معها الشعر ويغنين ويعزفن أحلى الألحان ويمارسن معها الحب فمارست معهن السحاق حتى عشقته وألفته معهن واستغنى به الكل عن الرجال.وفي آخر حياتها اشتركت في مشاكل الجزيرة لبسوس – السياسية - واضطرت للفرار إلى صقلية وماتت هناك وأُحرقت ونقل رمادها إلى بلدها - كما خُلد اسمها برسم صورتها على الآنية والنقود.وخلفت مجموعة قصائد شعرية في تسعة دواوين تضم ( 120 ) ألف بيت من الشعر ويتركز شعرها علي مدح السحاق، ووصفه والشوق إليه، وكيف كانت تمارسه مع عشيقتها المفضلة ( آتيس ) وبذلك سميت المساحقة ( سافوية ) نسبة إلي ( سافو ) وكان هذا الشعر كدعاية لانتشار السحاق من صقلية إلى فرنسا، وإلى اليونان، ولم يكن السحاق مقتصرا في ابتدائه وانتشاره على اليونان فقط بل امتد إلى بلدان أوروبا وروما، فقد كانت في روما للنساء حمامات قد أُعدت لممارسة السحاق بين البنات والفتيات بكل أنواعه وأشكاله، ويطلق على شهيرات في السحاق أمثال أغريبتا و ( ياسا) و ( ترجينا ).• وفي فرنسا: جمعية سرية تسمى بنات سافو تمارس السحاق في معبد ( فسنا ) وهي منتشرة في جميع أنحاء فرنسا، وتضم الكثير من حسان النساء بين أعضائها، وكل امرأة أحبت الالتحاق بالجمعية لممارسة السحاق، لم تقبل إلا بعد اختبارها، بأن تتعرى أمام عضوات الجمعية للتدقيق في محاسنها ومدى صلاحيتها وإثارتها للشهوة. • ثم ذكر أن في مدن الشرق كالصين والهند كثيرا من بنات ( سافو ) «سافو الجميلة» يقول عنها سقراط في محاورة «فيدر» الشهيرة، وسماها أفلاطون «الربة العاشرة»، وقال أوفيد في شأنها: «ماذا علمت سافو الفتيات غير الحب؟». وتغنّى بلوتارك بجمالها ويقال بجمال شعرها لأنها لم تكن جميلة فهي كانت قصيرة القامة، سمراء البشرة، وقال عنها: «كتبت سافو أناشيد ملتهبة، كانت تبث في موسيقاها نار قلبها». استوحى كاتول وهوراس وراسين جوّها واستعاروا نبرتها في كلامهم عن الحب. ووصفها سترابون بـ «آية عصرها» وروبير فلاسوريير بـ «روح من نار». أما الكاتبة مارغريت يورسنار، مترجمتها الى الفرنسية فقالت عنها: «التعبير عن الحب هو، في أي حال، لدى سافو، على رهافة يمكن وصفها بالأنثوية».وكانت تمتلك معهداً لتعليم الرشاقة والأناقة والموسيقى وأصول (الاتيكيت) للسيدات . وكانت تتغزل بتلميذاتها المنتسبات للمعهد . اخترعت سافو قيثارة ذات ( 21/وتراً ) وهي تشبه آلة (الهارب) . وكانت تعزف عليها وتغني .ومن اشعارها..نامي أيا حبيبتي لي طفلة صغيرة تدعى (كليس) تشبه زهرة الذهب بكروسوس المملكة الجميلة وحبها الكبير لا يمكنني استبدالها***********في ليلتي راقبتُ من نفسي الثريا والقمر ْيتساقطان ْالآن نصف الليل ولى واندحرْ يمضي الشبابْ وأنا على هذا الفراش وحيدة ٌ***********على الرغم من انهاسوى انفاسفإن الكلمات التي عني ابدية**********أعترفأنني أحب ذلك الذي يداعبنيوأؤمن أن للحب نصيبًا من ألق الشمس وعفتها *********على الرغم من رعونتها فإن لمنا سيديكا جسدًا أكثر فتنةً من جسد جيرينو اللدن*********فيبوس, يا ذا الشعر الذهبييامن حَمَلت بكَ إبنة كويوسآرتميس أقسمت أمام الإله الأعظم ( أقسم برأسك, لأظلنّ بلا زواج أقضي حياتي في الصيد على قمم الجبال المتوحدة فلتحقق لي هذا)ومذّاك والبشر يلقبونها صائدة الغزلان , الصيادة , وياله من لقبأما الحب , مرخي الأوصال , فلن يمسها أبدًا**********دونما إنذارومثل عصف الريح بالبلوطيُرنّح الحب قلبي*********جليٌّ لي الآن لا العسل تشتهيه نفسيولا النحل((وهاذا البيت من اشعر اشعارها))*********وقلت لنفسي: كفى يا سافو لماذا تحاولين تحريك قلبٍ قاسِ********سافو, حين يفجر بعض الحمقى صدركِ بالغضبإعمدي إلى كبح جماح لسانكِ الثرثار.********من الغريب القول : إن أؤلئك الذين أحسنتمعاملتهم هم أنفسهم الذين يلحقون بي الآن أكثر الأذى********عندما تمرُّ أيها الغريب على المقابر, لا تقل إني شاعرة ميتةمن ميتلين , فالأيدي البشرية قد بنت هذا وأعمال البشر تتلاشىلكن إذا حكمتم عليّ من قبل الموزيات التسع و التي أعطيتُ كلاً منهنزهرة, فأنتم تدركون تماماً أنني هربت من كآبة هيذر عالم الموتى ولن يشرق يوم أبدًا دون أن يذكر فيه أسم سافو الشاعرة الغنائيةقد تكون سافو إحدى أكبر شاعرات الإغريق اللواتي لم يكن قلة، ومنهن: ايرينا، كورين، ميرتيس، براسيللا، انيتي... وقد عشن بين القرنين الخامس والثالث بحسب ما يفيد كتاب الناقد والمترجم الفرنسي إيف باتيستيني «شاعرات اغريقيات» (المطبعة الوطنية، باريس). فتنت شاعرة ليسبوس القراء والشعراء في عصرها وفي العصور اللاحقة. «سافو الجميلة» يقول عنها سقراط في محاورة «فيدر» الشهيرة، وسماها أفلاطون «الربة العاشرة»، وقال أوفيد في شأنها: «ماذا علمت سافو الفتيات غير الحب؟». وتغنّى بلوتارك بجمالها ويقال بجمال شعرها لأنها لم تكن جميلة فهي كانت قصيرة القامة، سمراء البشرة، وقال عنها: «كتبت سافو أناشيد ملتهبة، كانت تبث في موسيقاها نار قلبها». استوحى كاتول وهوراس وراسين جوّها واستعاروا نبرتها في كلامهم عن الحب. ووصفها سترابون بـ «آية عصرها» وروبير فلاسوريير بـ «روح من نار». أما الكاتبة مارغريت يورسنار، مترجمتها الى الفرنسية فقالت عنها: «التعبير عن الحب هو، في أي حال، لدى سافو، على رهافة يمكن وصفها بالأنثوية».وحاولت ادور عن القصة الكامل لموتها ,,بس للأسف مالقيت لان وااايد مختلفين من سبب موتهالان الاكثرية يقولون سبب موتها هو ((انتحارها)) بس من الدراسات الحديثة وعلماء النفس انةمستحيل بعد دراسة الابعاد النفسية للقصائدها انها يميل تفكيرها للنتحار!!!!!!وهم لاحظ اختلوفوا من ناحية الشكلالي قال كان جميلة وفي الي قالوا انها سمرة قصيرة ملامحها خشنة يمكن قصدهم انها ((بوية))وسوري اذا كان شوي مومترابط الموضوع لان بصراحة صعب القى معلومات عنها بمكان واحد



If you live in the Island of Lesbos in Greece, you're known as a Lesbian. If you're a woman who loves other women, you're known as a lesbian. Does one group have more of a right to the word than the other? A group of Greek citizens think so. They are suing a gay and lesbian group, trying to prevent them from using the word "lesbian" in the organization's title. Those suing say, the Homosexual and Lesbian Community of Greece, "insults the identity" of the people of Lesbos, who are also known as Lesbians. Learn more about the controversy and add your thoughts below. the meaning of lesbian A lesbian is a woman who is romantically and sexually attracted only to other women.[1][2] Women who are attracted to both women and men are more often referred to as bisexual. An individual's self-identification might not correspond with her behavior, and may be expressed with either, both, or neither of these words.EtymologyThe word lesbian dates back at least to 1732 and lesbianism appears in the 1870 Oxford English Dictionary meaning sexual orientation rather than a reference to Sappho and inhabitants of Lesbos. Lesbian as an adjective is in the 1890 Oxford English Dictionary and as a noun by 1925. Until the early twentieth century lesbian was interchangeable with Sapphist.[3]Broadened meaningCalling an historical figure a lesbian can be misleading. Women who have written about their affection for each other, along with spinsters who lived together for years, have often been viewed without much hint they had intimate relationships. With the coming of second wave feminism in the later 20th century a tendency to view all women in more or less heterosexual terms stirred a rebellion in which the definition of lesbian was challenged. Some groups widened the definition to mean any woman who didn't live a traditional heterosexual life.[4] In 1970 the Radicalesbians stated, "A lesbian is the rage of all women condensed to the point of explosion."[5] In 1980 feminist writer and poet Adrienne Rich proposed a continuum of lesbian relationships ranging from sexual to platonic. Rich wrote that instead of genital or sexual relationships between women, lesbian can mean any woman who skirts a conventional married life and resists male tyranny. Rich suggested lesbian relationships can happen between women who live or work together, even within the same family.[6]An updated take on this wider definition has to do with the girl crush as written about by Stephanie Rosenbloom in The New York Times. Rosenbloom defines a girl crush as "that fervent infatuation that one heterosexual woman develops for another woman who may seem impossibly sophisticated, gifted, beautiful or accomplished." Such girl crushes may trigger the same kind of feelings involved in a romance and although not sexual in nature, these feelings may sway relationship dynamics if the object of the crush learns about them.[7] This broadening of the meaning for lesbian as any woman who bonds with another woman became known as woman identified woman. However, this usage has been criticized as desexualizing lesbians. Cheshire Calhoun wrote in 1995 "When feminist woman loving replaces lesbian genital sexuality, lesbian sexual identity disappears into feminist identity."[8]The earliest known written references to same-sex love between women are attributed to Sappho (the eponym of sapphism), who lived on the island of Lesbos in ancient Greece from about 625 to 570 BCE and wrote poems which apparently expressed her sexual attraction to other females. Modern scholarship has suggested a parallel between ancient Greek pederasty and the friendships Sappho formed with her students.[9][10] Lesbian relationships were also common among the Lacedaemonians of ancient Sparta. Plutarch wrote "love was so esteemed among them that girls also became the erotic objects of noble women."[11]Accounts of lesbian relationships are found in poetry and stories from ancient China. Research by anthropologist Liza Dalby, based mostly on erotic poems exchanged between women, has suggested lesbian relationships were commonplace and socially accepted in Japan during the Heian Period. In medieval Arabia there were reports of relations between harem residents, although these were sometimes suppressed. For example Caliph Musa al-Hadi ordered the beheading of two girls who were surprised during lovemaking.[12] During the twelfth-century Etienne de Fougères derided lesbians in his Livre des manières (about CE 1170), likening them to hens behaving as roosters and reflecting a general tendency among religious and secular authorities in Europe to reject any notion women could be properly sexual without men.[13]




__________________

No comments: